القائمة الرئيسية

الصفحات

التنمية البشرية | كيف تطور ذاتك بسرعة خيالية

التنمية البشرية | كيف تطور ذاتك بسرعة خيالية

في هذه المقالة راح نحكي عن موضوع مهم جداً وبهمك إنت تحديداً كثير لو إنت مهتم بالتنمية البشرية وفي تطوير نفسك وفي تنمية وتطوير الذات , لانه كثير بنسأل من الناس الي مهتمين في مجال التنمية البشرية اجمالاً ..كيف نطور حالنا؟؟..شو أعمل..كيف أطور نفسي أكثر؟؟.

بتعرف أحياناً تطويرك لنفسك أو الشيء الي إنت لازم تعملوا حتى تطور نفسك هو يكون  "اللا تفعل أي شيء" , يمكن كلامي غريب شوي لكن خلينا ننظر للنباتات على سبيل المثال "إذا تبقى ترويها بالماء بعد فترة جذورها راح تعفن وراح تموت" , نفس الشي لو إحنا بنظل نستهلك المعلومات نستهلكها باستمرار بدون ما نعطي أنفسنا فرصة ونتفاعل مع هذه المعلومات نتشربها وتدخل في حيز إدراكنا وفي حيز وعينا وتتشكل معانا وإحنا نتشكل معاها, بعد فترة العقل عنا راح يصيبوا نوع من الذبول وراح يصيبوا نوع من الكسل , إنك إنت قاعد تغرقوا بالمعلومات من كل إتجاه بدون ما تعطي فرصة شوي يتنفس.

فأحياناً بحكيها إلك وبحكيها لأي حدا مهتم بتطوير نفسه لازم تتخذ قرار إنك إنت ما تعمل شي, تعطي حالك "بريك" وهذا الحكي ببين انه عكس المنطق وببين انه كلام غير مُجدي يعني بما معناه انه إنت بتحكيلي "لا تطور نفسك..لا تعمل شيء في طريقك لتطوير نفسك.." , هلأ أكيد إنت لازم يكون عندك رؤية واضحة وين إنت رايح بهذه الحياة ولازم يتكون رسالتك واضحة وعارف شغفك وعارف أهدافك وقيمك , لكن بين فترة وفترة لازم تعطي نفسك "بريك" لازم تريح شوي حتى تقدر تستمر في رحلتك.
"استيفن كوبي" في كتابه الرائع "العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية" بحكي عن موضوع إنك إنت تسن المنشار تبعك إنك تخلي المنشار تبعك حاد , بين كل فترة وفترة لو إنت بتقطع أشجار بمنشارك لازم تأخذ راحة وتعيد جلخ هذا المنشار حتى تقدر ترجع تقطع أشجار أكثر, إحنا ما بدنا نقطع أشجار إحنا بدنا نكون أصدقاء مع البيئة لكن بدي الفكرة توصل إلك انه إنت بين كل فترة وفترة لازم توخذ "بريك" من المعلومات "بريك" من الكتب "بريك" من الدورات التدريبية لازم تريح حالك.

حاول تشوف إنت وين بالنسبة لطموحاتك بالنسبة لأهدافك وهل إنت على الطريق الصحيح وتعيد النظر بحياتك  بين كل فترة وفترة , لانه لو بقيت ماشي باتجاه واحد بدون ما تفكر بدون ما تعيد النظر بحياتك يمكن توصل لمرحلة إنك إنت قضيت عمرك بتحاول تتسلق السلم حتى تقدر تكتشف بالنهاية انه قاعد هذا السلم مسنود على الحائط الخاطئ , حتى لو بتحقق نجاحات كبيرة في وقتها بتكتشف انه النجاحات هذه ما إلها الطعم الي إنت تخيلتوا أو انها لا تمثلك ما بتعكس روحك الحقيقية وشخصيتك الحقيقية وما بتلبي طموحك ورسالتك في هذه الحياة.

رسالتي إلك هي اليوم إذا إنت مهتم بتطوير نفسك أحياناً أفضل ما يمكن أن تفعله لـ نفسك أن لا تفعل شيء , تعطي حالك "بريك" وتريح شوي حتى تعاود الإنطلاق مجدداً بقوة وبعزيمة وبإصرار أكبر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات